أخر تحديث : الثلاثاء 21 يناير 2014 - 8:38 مساءً

مشاكل بوابة مسار أمام االإدارة التربوية

بتاريخ 21 يناير, 2014 - بقلم admin

2

إعتاد تلاميد المؤسسة الابتدائية أن يحصلوا على بيان نقطهم خلال آخر يوم قبل عطلة انتهاء الطور الأول واعتادوا على أن ينظم في ذلك اليوم حفلا استثماريا لدورة شعارهم فيها : من جد وجد ومن زرع حصد . وهذا العمل كان تربويا بامتياز ، يشجع المجد وينبه المتعثر إلى خطر يحدق به كما يجعل الآباء والأمهات مباشرة على خط تتبع أبنائهم فإما أن تكون العطلة فترة تشجيع وفرح لكل محيط التلميد به عند تفوقه وإما أن تمر العطلة فترة توبيخ ودعوة إلى الجد والمثابرة وتدارك ما فات ، وكان العمل بطريقة دقيقة ومركزة حسب مالدى المؤسسة من إمكانات ، فإذا بالأمر يختلف هذه السنة  مع مولود – مسارحيث يتم الاعتماد على المسك الإعلامي دون ترك فسحة لتكوين الإدارة التربوية وتكوين الأساتذة تكوينا كافيا في وقت متسع كاف والجميع يعلم  أن معظم المناطق حتى الحضرية منها لايتواجد بمؤسساتها الأنترنيت بل ونحن نتحدث هذا الحديث هل ورد ما يقحم الأستاذ في هذه العملية وهل وفرت له أدوات العمل وهل خضع لتكوين ؟ وهل المديرة أو المدير بمفرده يستطيع القيام بإدخال هذا الكم الهائل من النقط بمفرده ، لاشك ستتأخر نتائج التلاميذ وسيكون هذا العمل على حساب أعمال أخرى هي أهم للتلميذ، أما استقبال التلاميذ الوافدين فتلك مشاكل أخرى يعلمها الممارس في الميدان ، لذلك إقرار هذا الإصلاح يحتاج إلى

 

ـ تخطيط عبر وقت كاف بعدة متكاملة

 

-  توفر الأنترنيت بصبيب عال وحواسيب جيدة

 

-  تكوينات مشرفة للأستاذ وللمدير

 

-  تعيين إعلامي متخصص بكل مؤسسة

 

- توفير آلات النسخ والطابعات وتوفير الصيانة لها وعدة اشتغالها

 

بدون هذه الأمور سيتملص البعض من الانخراط في العملية بحجة أن ليس له تكوينا وأن العمل لايكون في البيت على حساب حاسوب الأبناء أوأن ليس له الأنترنيت أصلا …بل ومن هذه الشريحة من يحمل هموما أخرى يتابعها في حاسوبه

 

 هذا واقع لانعني به نكران العمل بالتكنولوجيا الحديثة ولكن نريد لمنظومتنا التربوية أن تكون قوية ترتكز على ارضية صلبة حتى تكون الثمار بعون الله مرضية بحق

Jihapress ـ العام كوطاي

تعليقات القراء
عدد التعليقات 0